إشكالية العقل والوحي (النقل)

الاحد 1 تشرين الثاني (نوفمبر) 2009، بقلم نصر حامد أبو زيد
يختلط الأمر في ثقافتنا الشائعة الراهنة بين "التفكيك"، بمعنى التحليل النقدي، وبين "التفكيك"، بمعنى الهدم، حيث يتصوّر الناس أنّ الفهم النقديّ يعني "النقض" بالضاد. وترتبط كل هذه الالتباسات والتشوّشات في الوعي السائد بمفهوم "العقلانية"، الذي يتصوّره عامّة الناس نقيضا للوحي والإيمان. ومع ذلك فلا بدّ من تأسيس "العقلانية" وترسيخها في الوعي العامّ إذا كان لهذه الشعوب، التي ننتمي إليها، أن تكون جزءا من العالم المعاصر، جزءا منتجا مساهما في صنع الحضارة، لا مجرّد مستهلك لأدواتها. تأسيس العقلانية مهمّة صعبة، وليست مستحيلة؛ ذلك أنّ الفكر الخرافيّ يمرح في مناطق بعينها في ثقافتنا، بينما يمرح في مناطق أخرى فكر يبدو عقلانيا، ولكنّها العقلانية البرجماتية التي لا تستغني عنها الحياة. تفاصيل


 
 

 

الصفحة الرئيسية

بحوث
تقارير
مقالات
ملفات
حوارات
المكتبة
إصدارات المركز
حول المركز
اتصل بنا
أرشيف



الخلاص في الديانات
 الخميس 15 (أكتوبر) 2009
 
بقلم  
نبيل فياض وغسان حمدان